اللجنة الوطنية للمعلوماتية والحريات الفرنسية (CNIL) : مايكروسوفت ويندوز 10 أكثر احتراما لخصوصية وبيانات المستخدم الآن

0 تعليق 39 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أصدرت اللجنة الوطنية للمعلوماتية والحريات الفرنسية (CNIL) بيانا صحفيا أعلنت فيه أن مايكروسوفت ويندوز 10 الآن يتوافق مع جميع قوانين الخصوصية في البلاد بعد التغييرات التي نفذتها شركة البرمجيات في تحديث (Creators Update) الأخير.

في بيان صدر البارحة بشكل مفاجئ قالت الهيئة أن مايكروسوفت قامت بالعديد من التغييرات لجعل ويندوز 10 يتماشى مع القوانين الفرنسية بهذا الخصوص.

وقد زعمت الهيئة أن مايكروسوفت خفضت نسبة البيانات التي تجمعها من المستخدمين عبر ويندوز 10 إلى النصف، حيث أشارت أنه الآن يتم تجميع البيانات الضرورية فقط لعمل النظام.

جدير بالذكر أن من قام بتثبيت آخر نسخة من التحديثات سيلاحظ بعض التغييرات حيث تقوم مايكروسوفت الآن بإعلام المستخدمين بكافة العمليات التي ستتم على أجهزتهم لجمع البيانات سواء لتطوير النظام أو لتطوير الاستهداف الإعلاني والتجاري، إذ منحت الشركة المستخدمين صلاحيات أوسع للتحكم في مجريات هذه الأمور.

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة الوطنية للمعلوماتية والحريات الفرنسية (CNIL) كانت أحد أكبر الهيئات التي عبرت عن قلقها بشأن انتهاكات الخصوصية على نظام ويندوز 10 والكم الكبير من البيانات التي تقوم مايكروسوفت بتجميعها من المستخدمين، حتى أنها حدرت الشركة من وضع غرامات عليها في حالة لم تصلح الأمر وتخضع لمجموعة القوانين التي تسطرها الهيئة بفرنسا.

الكاتب

Ayman Nada

أخبار ذات صلة

0 تعليق