تقارير: هواتف بلاكبيري أصبحت المفضلة لدى رجال العصابات!

0 تعليق 100 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أشارت تقارير صجفية خلال الأيام الماضية عن اعتقال المؤسس والمدير التنفيذي لإحدى شركات التكنولوجيا الذي تخصص في إعادة تعديل هواتف بلاكبيري لجعلها صعبة الاختراق أو التتبع من طرف رجال الأمن، وهو ما دفع العديد من رجال العصابات وأصحاب الأنشطة المشبوهة إلى الحصول على هذا النوع من الهواتف.

وكانت الشركة الكندية بلاكبيري قد باعت منذ مدة قطاع المحمول فيها إلى الشركة الصينية "TCL" التي احتفظت بنفس علامتها التجارية، ومن ما عرفت به هواتف بلاكبيري في الألفينات هو الأمن المعلوماتي المتطور، وهو ما جعل الكثير من المستخدمين يقبلون عليه.

وحسب وسائل الإعلام فإن مكتب التحقيقات الفيدرالية "FBI" ألقى القيض على "فنسنت راموس" المؤسس والمدير التنفيذي للشركة الكندية "Phantom Secure" بعد أن قام بتعديل هواتف شركة بلاكبيري لجعلها غير قابلة للتتبع من طرف أجهزة الأمن من خلال إزالة الكاميرات أو إمكانية التتبع عبر جي بي إس بالإضافة إلى زرع برنامج للتشفير، ومن ثم بيعها لرجال العصابات وأصحاب الأنشطة الخارجة عن القانون لتنفيذ نشاطاتهم، وتقول FBI إن عدد الهواتف التي تم تعديلها وبيعها يصل إلى 20.000 هاتف على مستوى عدد من الدول كالمكسيك وفنزويلا وكوبا وغيرها.

الكاتب

Ayman Nada

أخبار ذات صلة

0 تعليق