سكس sex - افلام سكس مصري سعودي انتاج مشترك فيلم سعودية مصرية 2016 بين أبطال من البلدان وينتشر الان علي يوتيوب ومواقع xnxx جديد لانج شاهد احلي سكس

0 تعليق 3 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب سكس ولا يعبر عن وجهة نظر خليج العرب .. الخليج لحظه بلحظه وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سكس ونحن غير مسئولين عن مجتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أميرنا حفظه الله حذّر، في لقائه مع رؤساء تحرير الصحف المحلية منذ أيام من الطرح الطائفي الحاد، الذي يميز ويفصل بين فسيفساء مجتمعنا، الذي جبل على الإخاء والتآلف.. وهذا هو الطرح الطائفي من حوالينا يفتك بدول ويفتت نسيج مجتمعات تعايش أهلها قروناً بسلام ووئام، إلى أن أصيبت بالسعار الطائفي الذي لن يبقي في بعضها حجراً على حجر؟! وأفضل مثال على ذلك ما يحدث في سوريا ولبنان والعراق واليمن وغيرها.. وبالرغم من ذلك فإن البعض ممن طبعت نفسيته وسلوكه بالنهج الطائفي الممجوج، إلى الآن يسير عكس ذلك النهج السليم.. فأقام البعض مهرجاناً خطابياً في احد الدواوين بعنوان «أنقذوا أهل السنة في ديالى».. هكذا؟! وبعد تحري عن الموضوع تبيّن حسب ما نشرته وسائل إعلام محايدة، أن بعض الميليشيات العراقية الشعبية قامت بالانتقام من بعض المنتمين لقبائل عربية، صدف أنها سنية المذهب.. ليس بسبب مذهبها، لكن بسبب مساندتها لمجرمي «داعش» أثناء احتلال أولئك المجرمين للمنطقة، فقد وضعت هذه العشائر يدها بيد جزاري داعش، مضطهدة ومنكلة بسكان تلك المناطق، هادمة دور عبادتهم، سابية لنسائهم، مغتصبة لبناتهم، بائعة لأولادهم في أسواق النخاسة، منكلة فيهم حسب قوانينها وشرائعها. 
فأسباب استهداف هؤلاء ــ نكرر للباحثين عن جنائز طائفية يلطمون بها ــ ليس لانتمائهم للمذهب السني الكريم، لكن لانتمائهم ومساندتهم ومشاركتهم لداعش في إجرامها بحق كل مخاليق الأرض في المناطق التي احتلتها، وحررها منها الجيش العراقي وتلك الميليشيات. 
والسبب الآخر لاستغرابي أن تلك الشرذمة بين ظهرانينا لم تنبس ببنت شفة، عندما قام الأكراد منذ أسبوعين بنفس ما قامت به الميليشيات الشيعية بحق بعض أبناء القبائل العراقية السنية لمساندتهم داعش، في المناطق التي احتلوها بالقرب من الموصل. وهذا الأمر أكدته شركة الإحصاءات العراقية ITACCS، بأن الدعم الذي يبديه السكان الذين يعيشون في مدينة الموصل لداعش لا يزال قوياً نسبياً؟! ويقول المنشور ان نحو 40 في المئة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع اعتبروا أن داعش لا يزال يمثل وجهات نظرهم ومصالحهم (جريدة الشرق الأوسط ـ 1 فبراير الجاري). 
الأكراد في تلك المناطق فعلوا الأمر نفسه بأبناء تلك القبائل التي ساندت «داعش» بالقتل والاغتصاب والسرقات والسبي وهدم دور عبادة الآخرين، ولكن احداً لم ينبس ببنت شفة لمساندة اخوانه من القبائل العربية السنية في الموصل، لان من استهدفهم سنياً وليس شيعياً، لكي يقتات أولئك المزايدون على عذاباته؟!! ونكرر أن ما جرى لأبناء تلك القبائل في ديالى والموصل لا صلة له مطلقاً بمذهبهم؟!! 
***
الاضطهاد والافتئات الديني والمذهبي، لا يقتصر فقط على جهلة الشرق، كما سردنا أعلاه، ولكنه وصل لأكثر الدول تقدماً، وهي الولايات المتحدة الأميركية، التي سيقوم بها الرئيس اوباما بأول زيارة لرئيس أميركي في السلطة لمسجد في أميركا.. فقد انتقده الجمهوريون بالقول انه سيزور مسجداً له صلة بالنشاطات الإرهابية.. بينما قال آخرون ان الزيارة تبرهن على أن أوباما مسلم خفي وله صلات اخوانية!
وقال بيان البيت الأبيض ان هدف زيارة اوباما لذلك المركز الإسلامي «هو احتفال بمساهمات المسلمين الأميركيين بثراء امتنا، وتأكيد أهمية الحرية الدينية لطريقة حياتنا»، لكن على من تقرأ مزاميرك يا داوود؟! ومع الأسف تساوينا أخيرا شرقاً وغرباً بالجهل التمييزي المخجل؟!
.. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب سكس ولا يعبر عن وجهة نظر خليج العرب .. الخليج لحظه بلحظه وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سكس ونحن غير مسئولين عن مجتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

الكاتب

حسام عصام

حسام .. كاتب يحب المواضيع التقنيه والبحث عن كل ماهو جديد فى المجال

0 تعليق